fbpx

العلاج النفسي الاجتماعي – مستشفى عبداللطيف جميل

برنامج التأهيل النفسي الاجتماعي

 

تحرص مستشفى عبداللطيف جميل أن تقدم الخدمات الطبية النفسية، كذلك الخدمات الاجتماعية المتكاملة.

وكما إنه من غير الممكن أن نتصور عملة لها وجه واحد فقط فإنه من غير الممكن أن يقتصر برنامج التأهيل في المستشفى على الاهتمام للجوانب النفسية لدى المرضى.

إن القائمون بالعمل ضمن برنامج التأهيل الطبي بالمستشفى يعملون دائماً على دعم المريض نفسياً ويبذلون في ذلك أقصى مجهود للوصول إلى أفضل النتائج.

 

وتتعدد الخدمات النفسية للمرضى في أقسام التنويم الداخلية

أ- رعاية طبية نفسية لمرضى الأقسام الداخلية وتشمل:

  1. اكتشاف وتقديم حجم المعاناة النفسية الموجودة لدى مرضى القسم الداخلي، والتعرف جيداً على أسباب هذه المعاناة كخطوة مبدئية لوضع خطة العلاج الفعالة والمناسبة لإزالة هذه الأسباب أو على الأقل التحكم بها والتقليل من تأثيرها.
  2. تدعيم الحالة المعنوية لهؤلاء المرضى وزيادة الدافع لديهم للمشاركة الفعالة في البرنامج التأهيلي الخاص بهم.

ب- خدمات طبية نفسية مقدمة لمرضى العيادات الخارجية:

  1. تشخيص وعلاج والوقاية من الاضطرابات النفسية والعقلية والإنفعالية والسلوكية عند البالغين والمراهقين والأطفال سواء بالعقاقير أو بالعلاج النفسي المتخصص والملائم لكل حالة مرضية.
  2. التثقيف الصحي النفسي سواء للمريض أو أفراد أسرته والمتعاملين معه.
  3. مساعدة المرضى والمراجعين للعيادة الخارجية على اكتساب المهارات الشخصية والاجتماعية اللازمة للوصول إلى أقصى درجات الاعتماد على الذات والنجاح والقدرة على الإنجاز والتعامل بكفاءة وسهولة مع الآخرين.

الحالات التي يتم استقبالها وعلاجها في العيادة النفسية الخارجية:

  • الفصام (الاضطرابات الذهنية عموماً)
  • الاكتئاب (حالات الهوس الاكتئابي)
  • القلق والتوتر (منه الخوف الاجتماعي)
  • الوسواس القهري
  • الاضطرابات الشخصية
  • اضطرابات النوم واضطرابات الشهية
  • الاضطرابات النفسية والعقلية لدى كبار السن (منها مرض الزهايمر)
  • المشكلات النفسية لدى الأطفال (منها حالات التبول اللاإرادي)
  • العلاج النفسي للاضطربات الشائعة في مرحلة الطفولة مثل (الاضطرابات النمائية، فرط الحركة، تشتت الانتباه، الاندفاعية، العدوانية، المشاكل السلوكية كالانفعال والعناد والدلال وغيرها).
  • عمل جلسات فردية إدارية للأطفال لزيادة التركيز وتقليل الحركة.
  • تدريب الوالدن على كيفية التعامل مع سلوكيات الأطفال.
  • عمل جلسات جماعية.
  • تعديل السلوكيات الغير مرغوبة وتعزيز السلوكيات الإيجابية وزيارة ثقة الطفل في نفسه.
  • تطبيق مختلف الاختبارات والقياسات النفسية المقننة مثل قياس الذكاء والشخصية الاجتماعية وتحديد العمر العقلي وجوانب القوة والضعف لدى المفحوص مثل استانفورد بينيه للذكاء النسخة الرابعة الصورة العربية – مقياس وكسلر للذكاء للأطفال ومقياس وكسلر للذكاء للبالغين – مقياس الفايلندا مقنن على البيئة العربية – مقياس الفايلندا مقنن على البيئة السعودية – مقياس انتباه الأطفال وتوافقهم – اختبار مينسوتا المعدد الأوجه للشخصية وغيرها من الاختبارات والمقاييس.
  • عمل برامج منزلية إدراكية لتنمية قدرات الأطفال العقلية والاجتماعية.
  • عمل جلسات استرخاء.
  • كما تحرص المستشفى على تفعيل خدمة الإشراف الاجتماعي على النزلاء من خلال التقييم الاجتماعي أولاً للاحتياجات الاجتماعية.
  • عمل جلسات استرخاء.

كما تحرص المستشفى على تفعيل خدمة الإشراف الاجتماعي على النزلاء من خلال التقييم الاجتماعي أولاً للاحتياجات الاجتماعية المختلفة والإشراف الاجتماعي المستمر خلال فترة البرنامج التأهيلي ثانياً، والخروج كذلك بالتوصيات التي توصل المريض إلى أقصى درجة من الاعتماد على الذات حسب إمكانياته وقدراته.